الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

فى الطريق


ذهبت الساحرة لأماكن أبعد من الخيال فهى تستعد لتحضير مفاجأة
بعد النجاح الكبير الذى حققته تنبؤاتها وتحقيق الكثير منها للكثيرين
ممن تنبأت لهم فى ال65 نبوءة فى الحلقات السابقة وهى تستعد
الان لمفاجأة من شأنها ان تصدم الكثيرين
انتظروا




الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

محاكمة طير الساحرة الشريرة

أخيرا
يناقش المجموعة القصصية "كان عندى طير "وهى مجمــوعة قصص كتبت بعمرى البالغ الأن 33 عاما وايمانا منى بأن الواقع أغرب من الخيال أصدرت مجموعتى الاولى المنفصلة بعدما كان لى تجربة مع محمد حسين بكر ومحمد رفيع فى كتاب "بوح الأرصفة " الذى حقق نجاحا ملحوظا، فرحت بعرض ( دار العلوم للنشروالتوزيع ) خاصة أننى لن أدفع ،بالفعل جمعت أخر كتابات "محمد حسين بكر" الحاضرة أمامى وقتها لحين انتهائى من تجميع كل أعماله وجمعت معظم رصيدى القصصى وذهبت بهم الى الداروقد كان ، وعدنى الرجل بكل صدق أن عملى سيصدر فى معرض الكتاب وقد صدق ، تحقق حلمين فى وقت واحد "كان عندى طير "و"عبد الله المسكين له ولأحبابه " فرحة مؤلمة أن يصدرا الكتابين فى يوم واحد من نفس المكان لم يشاركنى فيها أحد إلا الرجل الوحيد الذى قدر ما فعلت " أبى (زكى مصطفى )" فقط هو الوحيد الذى دمعت عيناه وهو يرى مجهود العمر مكتوبا أمامه ومعروضا فى المكتبات ليقرأه الناس ، ليقرأ أبنته الناس وكذلك أخوتى نهى ومحمد وصلاح فهم يعتبروننى مختلفة ومهمة
(أخوات بقى) بدأت بكتاب "عبدالله المسكين له ولاحبابه " حيث اقمت له حفل التوقيع فى عمر بوك ستوروأعلانات الفيس بوك والمدونات الشقيقة بتعاون الصديق القاص طه عبد المنعم وقتها وتؤكد الدارأنه من أكثرالكتب الأدبية مبيعا لديهم "وطبعا انا لازلت "ياواش ياواش" لأننى فاشلة فى الترويج لنفسى كما يفعل كل الكتاب الأصدقاء ولكن لايمكن أن يكون هناك شخصا فى قامة الشاعر والناقد والمفكرالمشتبك دائما "شعبان يوسف " وندوة فى أهمية ورشة الزيتون لها الان أكثر من 25 عاما كفاحا فى وسط لا يرحم ولا أقيم فيها ندوة لكتابى الأول خاصة وهم أول من وقفوا بجوارنا بعد أصدار كتابنا الاول "بوح الارصفة " حيث ناقشنا وقتها الاستاذ الاديب الكبير فتحى امبابى والناقد العبقرى سيد الوكيل والشاعرة فاطمة ناعوت والكثير من فطاحل رواد ورشة الزيتون الإبداعية والذى يختنق منهم الجيل الجديد العظيم سيناقش كتابى هذا الاسبوع وربنا يستر فعلا

الروائية القديرة / هويدا صالح
والناقدة الدكتورة الجميلة / عفاف عبد المعطى
والناقد الشاب / عمر شهريار
وكذلك سيتكرم بحضور المناقشة الأستاذ/ سيد الوكيل
ورواد الورشة العظام الشعراء والكتاب والمفكرين وكذلك أصدقائى
محمد صلاح العزب ومحمد عبد النبى وطه عبد المنعم ونائل الطوخى وسلوى عزب وسمر نور وسالم الشهبانى وعبد الرحمن مقلد ورغدة صفوت والمفكرة الفلسطينية نادية والاستاذ/ حسن بدار ومحمد رفيع والقاص والروائى محمد العون وأخرين اتمنى من الله حضورهم انِشألله كما تدير الندوة

الروائية القمر / نهى محمود
كما ستصور عدسة المصورة الرائعة نهى محمود أحداث المناقشة
سيقوم بنقل احداث اللقاء على الهواء مباشرة الصديق المصورالرائع /عصام يوسف

واتمنى ان يمر اليوم على خير وربنا يستر ...
ولا يتم حرق الساحرة الشريرة

الخميس، 12 يونيو، 2008

الخامس والستون من الحلقة السادسة - نبوءة وزير الصحة

بالحب فقط تستطيع ان ترى مستقبل احبائك

وهكذا ترى الساحرة الشريرة فى الافق نارا موقدة كملكة الليل الحزينة

تتنبأ بمنتهى الثقة فى أن

وزير الصحة سيتم تغييره مع بداية العام القادم

وذلك لأسباب كثيرة تخص سوء أحوال البنى أدمين فى مصر سواء الأصحاء منهم أو المرضى

سيتم ايضا تعيين وزير جديد شديد البراعة والمهارة

له تاريخ فى الطب والنشاط الاجتماعى والانسانى على حد سواء

** سيتم انشاء الكثير من المستشفيات التى تم جمع تبرعاتها بالفعل

** سيشفى الكثير والكثير من مرضى السرطان

** كما ستتوفر فى الأسواق كل الأدوية بأسعار زهيدة جدا

** وسيجد الفقير ومتوسط الدخل مكانا فى المستشفيات الخاصة

** ومع بداية العام الجديد سيختفى قليلا المرضى النفسيين من الشوارع

حيث ستوفر لهم وزارة الصحة اماكن شديدة التميز لاستضافتهم

** ستتمكن من زيارة المريض 24 ساعة لان النظام والهدوء والنظافة سيستمروا طول الوقت

** سيحزن سيادة وزير الصحة جدا لفقدان منصبه ولكن سيعوض الله عليه بمنصب أكبر فى مكان أخطر

وربنا يستر

والله أعلم


الثلاثاء، 3 يونيو، 2008

الحلقة السادسة - الثالث والستون

بالحب فقط تستطيع ان ترى مستقبل أحبائك


روائى شاب ، يتمتع بمحبة الكثير وعداوة الاكثر "عادى " صدرت له ثلاث روايات ومجموعتين قصصيتين وكان أصغر كاتب مصرى يحصل على جائزة سعاد الصباح وهو بالاساس فارس رابح فى كل المسابقات الذى يشترك فيها وهو ايضا صحفى بأحدى الجرائد الساخرة ويعمل فى مجلة اخرى من تحت لتحت كدا ، محظوظ فى المال ، متزوج ولكن المعجبات لا يعلمن ذلك الا اذا اقتربن منه ، اسمر له حور مميز بالعين ، ليس طويلا ولكنه يبدو كذلك ، ليس عصبيا ولكن لا يفضل تكرار كلمته اكثر من مرة ولا يشرب الا الشاى بلبن فى أى مكان يذهب اليه تكعيبة ان كان أو بستان ، لا ينكر أهمية المال لديه كما يهتم بأبداعه وكتابته وعمله ، لا يعلن عن وجهة نظره هذه ولكنه يعيش بها ، فهو يعمل 24 ساعة ويكتب 24 ساعة كيف لا تسأل ، فقد صدر له فى بداية عام 2007 رواية وفى أخر العام صدرت له رواية أخرى ، بغض النظر عن الاختلاف فى اهميتهم إلا أنه يؤكد على أنه بأمكانه ان يصنع رواية كل يوم ، فغزارة انتاجه وموهبته لا حدود لها ، اذا ما رأيته فى أى مكان عليك ان تتأكد انك سترى فورا صديقه الشاعر الضخم ذو المشاعر الرقيقة ، فهما مثل حفظه الله للصداقة الحقيقية .
* يستعد الأن لدخول مسابقة جديدة كبيرة
* يفكر فى إصدار كتاب مختلف عن العمل الابداعى ولكن الفكرة لم تكتمل بعد
* سيستمر بعمله فى جريدته وسيتم ترقيته لموقع اهم
* سيعانى احد اصدقائه من أزمة عاطفية شديدة ولكنه سيتخطاها معه
* يحصل على جائزة محلية عن عمل ليس جديدا
* سيلاقى بعض المشاكل الاجتماعية ولكنه سيتخطاها وستمر بسلام انشألله
* يستقبل حادثا سعيدا جدا ببداية العام الجديد انشألله* يسافر لاحدى الدول العربية فى مهمة سعيدة للغاية