الثلاثاء، 22 أبريل 2008

الحلقة الرابعة

بالحب فقط تستطيع ان ترى مستقبل احبائك
الواحد وثلاثون
ممثلة طويلة بيضاء لها عيون بلون البندق الغامق جدا ولها نظرات عميقة ورقيقة ، متميزة جدا جدا تألقت فى الافلام ذات القيمة الفنية والانسانية العالية واشهرها فيلم "البطل " مع أحمد زكى و"جنة الشياطين " مع محمود حميدة و"خلى الدماغ صاحى " وهى من خريجى الجامعة الاميريكية ومثلت الكثيرمن الادوار المسرحية المتميزة سواء بمسرح الجامعة او على خشبة الهناجر ، وهى تأثر العيش فى الهدوء والسلام وتميل للروحانيات والتأمل ، ولها الان فى السوق فيلم كل ابطاله من الشباب ...
* ستزداد انشغالات فنانتنا الرقيقة هذا العام وسيعلو نجمها جدا وتزداد شعبيتها كثيرا
* سيلتفت لها النقاد أكثر من مثيلاتها فى بعض الافلام التى قامت بالتمثيل فيها حتى وان كان دورها ليس طويلا
*تعرضت لحادث نفسى سىء منذ فترة ليست قصيرة ولم تخرج منه حتى الان وان اوان الخروج
* فقدت شخص من أهم الناس فى حياتها ولكنها قوية جدا ولا تقف امام احزانها عاجزة
* تعد مشروعا فنيا خاص بها تأخر ظهوره فترة ولكن فى وسط زحمة هذا العام ستتمه وسينجح بأذن الله
* ستوفق شابتنا الجميلة فى علاقة ستظهر بداياتها فى بداية العام القادم انشألله وستتألق جدا فى احد مهرجانات القاهرة والعالم العربى وستحصل على جائزة من هذا المهرجان
*سيعود غائب لها فى سفر بعيد بعد طول غياب ولكن لن تكون لعودته التأثير الذى انتظرته طويلا
الثاني والثلاثون

كاتبة قصة للكبار وهى أمل الكتابة للاطفال الان وهى احدى اهم الشخصيات فى مؤسسة نشر كبيرة ، وهى ممن يؤثرون العيش بعيدا عن الضجيج والصخب ايضا بمنطق الانجاز وهى بالفعل تنجز إنجازا كبيرا هذه الفترة ، فهى متزوجة من فنان تشكيلى شاب يحبها جدا جدا ولديها ابنة رائعة الذكاء
* تعد هذه الكاتبة الأن لمشروع كبير للطفل سيحظى بنجاح غير مسبوق وهو مرتبط بشخصية فنية كبيرة وستتألق به الكاتبة الجميلة تألقا مبهرا
* ستحصل على تقدير ومكافأة كبيرة من أحدى الهيئات العربية على هذا المشروع الكبير للطفل
* ستجنى ثمار مجهود تبذله مع فنان تؤمن به جدا وستسعد جدا بذلك
* ستحصل ابنتها على جائزة فى دراسة جانبية
* ستحصل على جائزة عربية كبيرة بأذن الله
* كما للاسف الشديد ستفقد عزيزا لديها وربنا يستر ومتتشأمش من وشى (والله اعلم )


الثالث والثلاثون

* اديب لم يزل فى مرحلة الشباب بعد وهو طبيب اسنان شهير ايضا حققت روايته التى اصدرها منذ خمسة اعوام تقريبا نجاحا مدويا عالميا واعقبها برواية اكثر نجاحا ، واصبح ثانى اديب مصرى عالمى ، ساهم فى انتشار الرواية المصرية بنجاح روايتيه واعماله وساعد فى ترجمة الكثير والكثير من الاعمال الادبية بعد ذلك ليعرف الناس ما هو الأدب المصرى وان الادب المصرى ليس نجيب محفوظ فقط .. بل أن هناك فتحى امبابى ياسر عبد اللطيف ومنصورة عز الدين وحمدى ابو جليل واحمد العايدى وغيرهم الكثير ممن تم ترجمة اعمالهم للغات مختلفة ، تعرض ابنه العام قبل الماضى لحادث موت نجا منه بأعجوبة ، ويتعرض هو ايضا لهجوم شديد طول الوقت نظرا للنجاح المدوى المفاجىء الذى يحظى به فى كل الاوساط والاماكن الذى يظهر بها الاديب الطبيب ...
* يتمم أديبنا فى نهاية هذا العام عمله الروائى الثالث الطويل وسيلاقى بنفس النجاح بل سيكون اكثر صدمة وغير متوقع على الاطلاق .
* كما سيظهر كتاب فى السوق عن اديبنا الكبير قصة حياته ونجاحاته مما يثير الكثير والكثير من الاراء ووجهات النظر ، فقد تعود الناس على ان الناجحين يكتب عنهم بعد موتهم او فى اخر ايامهم ولم يعتادوا على تكريم من هذا النوع فى حياتهم
* سيحدث لابنه حادثا سعيدا وسيسافر بعيدا عنه ولكن وهو راضى وسعيد عنه رغم خوفه الشديد عليه
* كما ستتفوق احدى بناته تفوقا بعيدا عن اهتمام وشعبية والدها فى شىء فنى راق
* سيحصل على اكثر من جائزة جديدة بخلاف كم الجوائز الكثيرة التى سبق وحصل عليها من قبل (اللهم لا حسد ) وسيتم تكريمه دوليا واعلاميا

الرابع والثلاثون
أديب أسمر وشريك فى دار نشر حققت شهرة واسعة العام الماضى كما تم ترشيحه للبوكر هذا العام ، وهو ممن يسيرون فى الحياة بهدوء وتأنى ، يؤمن تماما أن الزمن كفيل بإظهار الحقيقى والمزيف ، أن الزمن هو غربال البشر ، له رواية ومجموعة قصصية صدروا من فترة طويلة ولكن روايته الاخيرة التى صدرت العام الماضى صنعت له تغريدة سمائية فى حياته ، فأزدهر وعلا نجمه وعلت اسهم مبيعاته حتى اصبحت من الروايات الاعلى مبيعا للعام الثانى على التوالى ..
* سيظل هذا العام وحتى بداية العام القادم يجنى ثمار نجاح روايته التى رشحت للبوكر
* سيظل يعانى من الوحدة العاطفية وان كان يحاول من وقت لآخر ان يقيم علاقة هنا او هناك ولكنه سيتزوج فى بداية العام القادم بأذن الله وستكون زيجته مفاجئة للجميع .
* ستحقق داره نجاحا كبيرا بأصدارات تحقق مبيعات على أعلى مستوى
* سيحاول الخبثاء التفريق بينه وبين شريكه الطيب ولكن لن يستطيعوا ذلك ابدا وان كادوا ينجحوا فى الماضى كما نجحوا مع اخرين
* سيقيم مشروعا ادبيا مميزا من شأنه أن يرفع من اهمية الدار فى الوطن العربى كله وسيكون مشروعا ناجحا جدا جدا .
الخامس والثلاثون

تعدى الخمسين من العمر ، مهندس وناشط ثقافى وادبى وهو مدير احدى الندوات الادبية الشهيرة ، فقد مؤخرا ابنتيه وزوجته فى حادث عمارة لوران المميت ، ضرب بقوة أرادته مثلا وقدوة لكل من يعتقد بفشله فى علاقة او فشله فى اى عمل ان هذا اخر الكون ، قوته مسار تعجب كل من حوله ، وهو يصر ان يسعى وراء قتلة كل الابرياء لاخذ حقهم والحصول على القصاص العادل منهم ...
* سيحصل على تقدير من الدولة غير متوقع وذلك كتعويض لا يعوض ما فقده ابدا
* سيصدر حكما هاما فى قضية صاحبة العمارة عن قريب ولن يتم اهمال الحقيقة ابدا
* سنسعد جميعنا بسجن المتسببين فى الكارثة وسيتم اعدامهم فى ميدان عام عبرة لكل من تسول له نفسه ان يلعب بمستقبل واعمار واموال الابرياء للحصول على ثروة من الاموال الحرام المكونة من شقى المطحونين فى الحياة ، فيطحنهم هو تحت ضروسه بلا رحمة ولكن رحمة الله اوسع وسيقتص الله برحمته منهم ونسعد جميعنا بالقرار
* ستحصل مدونة الشهيدات بعد التطوير على جائزة التدوين الاولى والتى سيتم انشائها عن طريق هيئة المدونين العرب .
السادس والثلاثون
أديب شاب له بشره خمرية طويل وليس رفيعا كما اسمه ، وهو ممن يعيشون الحياة كما قال جاهين "مرغم عليك يا صبح مغصوب ياليل " فهو فنان معذب بفنه فى اطار ظروف تحكم عليه ان يكون مسئولا عن اسرة لا ذنب لها فى فنه ، كاتب سيناريو ، وشاعر وقاص وناقد وهو ايضا مدون وفيسبوكى على فكرة ، له مجموعتين قصصيتين والكثير من الدراسات النقدية السينمائية ودرس السينما فى اكاديمية مخرج كبير ، وهو ممن لا يتعجلون الوجود والشهرة ولكنه يسعى لها بهدوء شديييد ، كما يستعد الان للانتهاء من روايته الاولى والتى ستسجل حياته البحرية الكبيرة التى عاشها ...
* سيستقبل صديقنا الرفيع خبرا عائليا سعيد عن قريب
* سيحضر مناسبة عائلية تخص اسرته ايضا عن قريب جدا جدا
* ستتغلب اسرته على احزان مر عليها شهور قليلة وستنجر امه مشروعا ناجحا لم يتوقعه
* ستستقبل اخته ايضا خبرا سعيدا بأذن الله
* سينشر روايته فى بداية العام القادم
* سيحقق نجاحا نقديا ادبيا وفنيا هذا العام
السابع والثلاثون

طبيب وناشط ثقافى فى الوسط الادبى والثقافى شاب لم يتجاوز الثلاثين بعد وهو ممن يتعاملون مع الحياة بأنفتاح وحرية يصطحب أختيه معه فى هذه النشاطات ويسعى لتعريفهم بمناحى الحياة الادبية والفنية وهو داوؤب فى عمله ونشاطه على حد سواء .. يقهر اى شىء سلبى يمر عليه ويحوله لايجابية بمننتهى القوة ، ولا تقف امامه عقبة لتحقيق حلمه مهما ان كان
* سيخوض تجربة ابداعية ستحقق رواجا وتثبت وجوده ادبيا شأن من سبقوه من الاطباء الادباء
* سيرتبط عاطفيا بفتاة رقيقة من عائلة كبيرة ومحترمة جدا ، وهى تحبه ايضا ولكن سيتأنى فى الاعلان عن مشاعره
* سترتبط احدى اختيه رسميا فى بداية العام القادم بأذن الله
* يستعد للحصول على درجة علميه فى مجاله العلمى وسيحصل عليها بكفاءة
* له قريب يعانى من مرض مزمن سيتعرض لازمة كبيرة وربما .... ربنا يستر


الثامن والثلاثون

شاعر وصيدلى صدر له ديوان كامل منذ شهور قليلة ولم يحقق الصدى المطلوب بعد ، وهو شخص هادىء ومبتسم دائما ، له وجود مريح بين الناس ، وهو ممن يتمنون الخير دائما لكل الناس ولا يسعى لعمل معارك او مشاكسات من اى نوع
* يمضى فى عمله بهدوء شديد ... يقاوم تمرده على طبيعة نفسيته وسينجح
* لم يفكر بعد فى ديوانه الجديد
* سيتخلص اخيرا من آلم الحب المفقود ويجد فتاة رقيقة فى مجال عمله ليرتبط بها
* سيسافر فى رحلة قصيرة داخل مصر عن قريب واخرى خارج مصر عن قريب ايضا

التاسع والثلاثون

شاعر وطبيب أيضا له ديوان ناجح صدر العام الماضى من دار نشر شهيرة وهو امبابوى النشأة ، يميل لترك لحيته حتى تظن احيانا انه شاعر ارهابى (اه والنبى ) يميل للصوفية عن حق وللتأمل الشديد فى الحياة ، يعانى من تفكير دائم فى الاخرين ، مهموم بالناس واوجاعهم وتمنى لو كان المسيح او محمد ، ربما تظنه مجنونا اذا قرأته ولكنك ستتأكد انه بالفعل مجنونا اذا جلست معه ...
* بعد نجاح ديوانه الاول يستعد لاصدار مجموعته القصصية الاولى فى بداية العام القادم بأذن الله
* كما يعد كتابا مشتركا بينه وبين مجموعة من الاصدقاء عن شىء هام جدا يخص الوسط الادبى والله ما اعرف ايه هو بس هايحصل انشأله
* سيتأنى يتمم ارتباطه الرسمى هذا العام نظرا لوجود خلافات لا تنتهى بين العقليتين اما يحدث تواصل او يالا كل واحد فى طريق
* سيحقق مكاسب انسانية عظيمة ولينسى المادية هذا العام

أربعون

مطرب اسمر ليس طويلا ولا قصيرا له شعر مفلفل ، ابيض القلب ولكن ليس لحد البلاهة محبوب جدا جدا من كل الناس الذين يعرفونه ، وله قبول شديد على المسرح ، بشرت له اكثر من مرة انه سيكون من المطربين المهمين فى لون الغناء الذى يتميز به وهو ممن صعد السلالم من البدروم ، عانى الكثير والكثير حتى اصبح له اسمه الفنى فى مركز الشهرة وسط البلد ، وقد تألق منذ عامين بأغنية شهيرة فى فيلم من بطولة نيللى كريم وهانى سلامة ومنة شلبى ، وقد ظهر فى وقت لا يهتم احد بغناء هذا اللون المميز من الفلوكور الخاص بكل محافظات مصر ..
* سيحقق مطربنا الجميل شهرة اكثر هذا العام سيغنى فى أحتفالا قوميا تصوره الكثير من الفضائيات
* ستتعاقد معه احدى شركات الانتاج وسيوافقون على شروطه فى أن يغنى ما يريده لا مـا يريدونه هم..
* سيظل وحيدا حتى يحل العام الجديد
* سيرتبط بزوجة غير مصرية على الأرجح وغيرعربية أيضا
* سيفقد أحد أفراد أسرته فى البلد
*ستوجه له دعوة لحضور أحد المهرجانات الغنائية خارج مصروسيحصل على جائزة مادية اخيرا ..

الخميس، 10 أبريل 2008

الحلقة الثالثة


كانت سعادتى لا توصف وانا أرى نجاح الحلقتين السابقتين وارى كيف فعلت الفكرة اشياءا غاية فى الاهمية معى ومع غيرى ، من أخذها على محمل اكثر من جاد ومن تفائل بها ومن رآها نواة لفكرة ادبية هامة ، كل الاراء سواء أيدت أم عارضت كانت دليل على نجاح هذه اللعبة التى استمتع بها جدا "التنبؤات " ولازلت أؤكد من يرى فى نفسه انه يشبه من أتحدث عنه واتنبأ له ويريد ان يعلن عن وجوده سواء كان هو ام لا سأخبره عن الحقيقة ، ولا اريد فقط من الناس ان تحمل لعبة التنبؤات اكثر من طاقتها فهى لعبة يحبها كل الناس ولا يهمنى على الاطلاق اذا صحت تنبؤاتى ام لا ، فقط هذا ما أراه بالفعل وانا نائمة لهؤلاء الناس وربما فى اوقات ما بين اليقظة والنوم ، ترى هل تصدق ام لا ... لكن كل ما أعرفه وعلي يقين منه ان أحلام الأخرين تؤرقنى
الحادى والعشرون

شاب ليس طويلا (ها .. ها ) هادىء الطباع جدا ، ودودا ومحبوبا من كل الناس سواء فى الوسط الادبى او التليفزيونى مكان عمله او أى مكان تطأه قدمه ، وهو أمير من أمراء الجنوب فى الشعر العربى ، فى عينيه ابتسامة لا تفارقه كما لا تفارقه لهجته الجنوبية المحببة ، يتميز ببساطة وحلم شديدين حتى فى السعى وراء تحقيق أحلامه وهو متزوج ولم يرزق بالاطفال بعد .. لا تظهر الحمئة الصعيدية لديه إلا فى عمله فقط وهذا نادرا ما يحدث
*سيلمع جدا على المستوى الاعلامى فى الفترة القادمة بأذن الله
*ستعرض عليه احدى الفضائيات العمل معها نظرا لمهارته فى عمله الاعلامى
*يعد العدة للأنتهاء من ديوان كبير وله فكرة جديدة لم يسبقه شاعر اليها
*سيحصل على تميز حقيقى هذا العام من احدى الهيئات الكبيرة فى الشعر
*سيرزقه الله بطفل ربما بداية العام القادم بأذن الله
*سينعم الله عليه بثروة مالية كبيرة ولكن بعد أكثر من ثلاث اعوام مع أنه شخص ليسعى لذلك بدأت ولكنه يعمل ويجتهد بدأب

الثانى والعشرون

روائى شاب لامع ومتميز ، طويل تميل بشرته للبياض وله ايضا شعر غزير وعين سوداء آخاذة تجذب له المعجبات ، وهو من بحرى ، ثائر دائما وعصبى المزاج ولكنه يحاول قدر الامكان أن يتحكم فى أعصابه ، ورغم ذلك هو يميل للوحدة والتأمل بشدة ، يجيد الكتابة عن القتلة ويعرف اسرارهم فى القتل ، يكتب فى احدى الجرائد الاسبوعية حكايات تقطر حزنا ووجعا وبهجة ، يعيش وحيدا منذ ولد تقريبا وهو من أصغر الكتاب الذين ظهروا على الساحة الادبية منذ 15 عاما تقريبا رغم صغر سنه وكان اصغر روائى عندما نشر مجموعته الاولى ، عمل فى الكثير من الاماكن الحكومية واستقر اخيرا فى احدى المجلات الذى لها دوى اعلامى ..
لا تواعده ابدا وان واعدته لاتغضب ان تأخر عليك فهذا شىء غريزى لديه خلقه الله له كميزة ، لذلك لا تغضب من تأخره الدائم انها خلقة ربنا سبحانه وتعالى ، له الان رواية حققت مبيعات ونجاح نقدى على حد سواء وهو ممن لايعرفون الحفاظ على الحبيبات ابدا ، يفقدهم لسبب لا يعلمه احد الا الله .
*ستحقق روايته الاخيرة نجاحا باهرا اكثر من اى عمل سابق له
* سيجمع حكاياته فى كتاب
* سيعمل فى احدى القنوات الفضائية بشكل دائم
* سيتم تثبيته بعمله الحالى نظرا لاخلاصه ودقته فى عمله
* سيرتبط ارتباطا رسميا فى بداية العام القادم بأذن الله من فتاة رقيقة بعيدة عن الوسط الادبى والفنى ولكن لها علاقة غير قوية بالموضوع كله وهى بالمناسبة ستكون احدى معجباته ولكنها بعيدة كل البعد عن حيز تحركه فى الحياه
* ستستقر اموره المادية .

الثالث والعشرون

كاتبة شابة رقيقة ، لها مجموعة قصصية واحدة وهى تميل للغوص فى اعماق الناس لتأتى بمكنوناتهم السيرالية وتتحدث عنها ، محبوبة من الجميع وهى طويلة بيضاء شعرها طويل ، تكاد لا تسمع صوتها وهى تتكلم ، نشطة الكترونيا ايضا فهى ممن يمتكلون مدونة ناجحة وكذلك فيس بوكيه محترمة وتراسل احدى مواقع الانترنت المهتمة بالثقافة والادب وهى من اهم الكاتبات لديهم هذا بالاضافة لإنها تبدو طفلة تماما وهى تدرس لتلاميذها فى الجامعة ، وهى رغم وحدتها العاطفية لا تهتم كثيرا بصنع حكايات وهمية وترى المعجبين بها من اغوار الاغوار ، ولا تهتم بما يبدو لها ابدا .
* ستنشر اديبتنا الرقيقة كتابها الثانى فى نهاية هذا العام وهى دائما ما تقوم باشيائها فى صمت ايضا ستنتهى من احد الدراسات الهامة التى تقوم بها ولها علاقة بالعمل وسيكون لها تقدير كبير فيها
*سيحدث حدث سعيد جدا جدا فى عائلتها وسيكون بداية لاحداث جميلة اخرى
*سترتبط فى اوائل العام القادم بأذن الله بشاب تحبه جدا وهو يعشقها
*سيظهر نعم سيظهر ... ولكن هى لم تراه حتى الان فهو مختفى حتى تجده

الرابع والعشرون

شاعر متمرد وهادىء فى أن واحد ، حاد الطباع وحنون ايضا ، وهو ما بين الطول والقصر ، ابيض البشرة بنمش كثير كثير ، وهو الان على سفر فى بلد عربى ، وهو متحقق تماما كمترجم وشاعر وله مدونة ايضا وفيس بوكى كذلك ، متزوج ولديه ولد جميل(يارب ميطلعش زيه) ، يعشق البايب ولكن لا تتوفر له فرصة هادئة لتدخينه
يفتقده اصدقائه فى مصر جدا جدا وكذلك انا بالطبع ، وهو يحاول التواصل قدر الامكان ولن يطيق الابتعاد كثيرا رغم كرهه الشديد للواقع الثقافى فى مصر .
*سيعود المرة القادمة بديوان مفاجأة
*لا يحتمل الغربة ولكنه مرغم عليها مغصوب يا ليل
*سيستقر ماديا جدا جدا
*سيرحل احد اقاربه عن دنيانا بشكل مفاجىء (ربنا يستر)
* كما يعد لكتاب مترجم شديد الاهمية
*سيطبع الاثنان وسيتم توزيعهم فى وقت واحد وهو شىء سيربكه قليلا

الخامس والعشرون

مخرج يجيد لملمة الشظايا وتقريبها لعينك جيدا كى تراها ، طويل اسمر يرتدى عدسات طبية سافر اكثر من دولة اوربية فى مهرجانات فنية ومسرحية وحقق نجاحا ملموسا فى مركز الهناجر للفنون وهو الان مستمر رغم انتقال المسرح بشكل مؤقت من مقر الاوبرا الى مسرح روابط بالتاون هاوس ، وهو لم يوفق فى اى زواج ابدا سواء من الاجنبية او المصرية ، يعيش حياته بشكل يبدو بوهيميا ولكنه حزين دائما ، هاجسه الاول فى الحياة تحقيق وجوده الفنى بالشكل الذى يريده نظرا لأن له افكارا جرئية وثائرة ولا يشبه احد فى نقلها ، حفر اسمه بصعوبة منذ بدايته من 13 سنة تقريبا ...
*سيقدم عملا مسرحيا ناجحا هذا العام وسيحصل على جائزة من احد المهرجانات الدولية عنه
* كذلك سيشارك لاول مرة فى تجربة اخراجية مختلفة لها علاقة بالوسائل المرئية تليفويون او سينما .
* ستظل اموره المادية دائما غير مستقرة فهو ينتظر مصاريفه يوم بيوم ، لا يعمل حساب لغد وستطول هذه الازمة حتى يحصل على الجائزة
* سيتزوج من أمرأة غير مصرية
* سيعيش فى بيت لا يملكه ولا يؤجره لفترة طويلة جدا

السادس والعشرون

له نظرات غاندى وتأملات بوذا ، نجح نجاحا مدويا فى الأعوام الماضية حتى ان بعض النقاد بدأ يلقى عليه عبء تغير الوجهة الروائية تماما ، وأنه السبب فيما يقولون عنه "الرواية الجديدة " هو فى عالم آخر لا يعيش بيننا ، يحلق دائما ما بين السماء والارض يبحث عن شىء لا يعرف ما هو تحديدا ، هو يبدو لك من الوهلة الاولى متعاليا ومغرورا ، ولكنه بسيط وخلوق ، كما ترتسم ملامح براءة لم يفقدها بفعل الثلاثون عاما والاكثر الذين مروا عليه ، ينحى فكرة المعجبات جانبا ولا يبحث عن فتاة احلامه ولا ينتظرها ، هو يعرف انها ستأتى له فى الوقت الذى يريده فعلا ، يعرف ذلك جيدا ، روايته الوحيدة تم اتهامه بأنها مسروقة من أحد القصص الشهيرة المتحولة لفيلم سينمائى بطولة "براد بيت " ولكنه لم ينفى او يؤكد هو استمع فقط ، كذلك هو لا يحب الاستعراضات الاعلامية والمشاركات الغير فعالة فى شىء ، مخلص لاصدقائه ولكنه ليس طيبا الى حد البله ، يعرف جيدا ماذا تريد حتى ولم تتكلم .. روحانى وعملى فى آن واحد
*ستظهر المفاجأة فى بداية العام القادم
*يسافر قريبا لاحدى الدول العربية والاوربية ايضا
* يعود بقرارات لن ينفذ منها شيئا
*متألم الان هو لفقدان شخص يحبه جدا جدا
*عناده سيجعله يمتنع عن التواصل مع فتاة معجبة به جدا
* سيرتبط ارتباطا شديد الرومانسية وسيتخلص اخيرا من أسر الحب الأول

السابع والعشرون

كاتبة شابة طويلة بيضاء لها شعر غجرى وهو من احدى محافظات بحرى متزوجة من مناضل ثورى وتقدمى جدا ، تخطو خطواتها نحو العالم ببطء شديد ، لا تتعجل النجاح او الشهرة او تحقيق اى حلم ، هى تتمهل كثيرا فى ذلك ، طيبة لابعد حد وكذلك شريرة لابعد حد ، اذا اردت ان تقترب منها ، لا تقترب وفى قلبك مثقال ذرة من كبر ، ستشعر بها وتنهرك بمخالب قطة عنيفة ، لها مجموعة قصصية الان فى الاسواق ، وهى ممن يعملون لدى الحكومة ايضا ، ولكنها حرة ..
* حادث سعيد سيطرق بابها رغما عنها
* تنتهى من كتابها الجديد فى نهاية العام
* ستساند زوجها فى أزمة ما سيمر بها ولكنها ليست أزمة اجتماعية او مادية ، ربما سياسية
* ستتصالح مع احد اقاربها كانت على خلاف معه وستسعد جدا لذلك

الثامن عشر

أسمر طويل يرتدى نظارة طبية ، هادىء هادىء هادىء ، عصبى عصبى عصبى
له سابقة زواج وهو الان مع الزوجة الثانية ، لايخسر اصدقائه ابدا سواء بسفرهم او بابتعادهم عنه فى نفس المكان ، وهو ممن يقدرون ظروف الاخرين جدا ولا يهتم ابدا بان يحشر نفسه فى أزماتهم (زيى كدا بالضبط !) حصل على جائزة ساويرس فى 2005 وهو يكتب الشعر والرواية والقصة ونشط الكترونيا ايضا وسافر لأكثر من دولة عربية وأجنبية وله اصدقاء فى الكثير من الدول .
*يستعد للانتهاء من فكرة فيلم سيعرض فى اكثر من مهرجان وسيحقق نجاحا
*ينتهى قريبا من كتابة روايته الثانية جماهيريا والثالثة او الرابعة لديه هو
*يستقبل خبرا سعيدا قريبا جدا جدا
*يسافر ايضا قريبا لاحدى الدول الاسيوية ثم يعود ليسافر مرة اخرى
*سيظل الحزن ملازما له رغم جمال الاحداث التى تمر عليه واستقراره حياته ونجاحه الاعلامى .

التاسع عشر

شاعر طويل وسيم أبيض البشرة ، مميز تماما ورائد فى تجربته الشعرية الحديثة وهو ممن يكتبون همومهم الذاتية بوجع وتقنية شعرية تخصه تماما ، وهو كما هويقول هو فعلا "عندما ينادي عليه صديق ما أيا كان ترتيبه في قائ مة محبيه يذهب معه، أضحك كثيرا ويعود بعد يوم، أو في آخر الليل" وهو مترجم ، له اكثر من ثلاث داواوين شعرية هامة ، لم تنقطع صلته بأصدقائه منذ هجر مصر حتى الان ، حنونا طيبا ودودوا ولكن من بعيد لا تستطيع اختراقه بسهولة ابدا ، له جدار يجيد الحفاظ على متانته لانه لا يحب الغرباء بسهولة ولكن ان احبك فهو لك ، متزوج ...
* سينزل اجازة قصيرة هذا العام وسيواكب نزوله حدث أدبى هام
* سيكرم عن قريب فى احد المهرجانات الشعرية
* يبدو بعيدا لكنه ليس بعيدا وسينجز عملا ادبيا غير الشعر ربما رواية تتحدث عن مصر بشكل متحيز وستكون مفاجأة بكل المقاييس لكل اصدقائه
* ينتظر حادثا سعيدا "يارب"
* سيسافر وهو مسافر بالفعل لبلد غير مصر
* مشاكله لا تنتهى ورغم ذلك لاتشعر وانت تجالسه انه يعانى اصلا لانه اعتادها وكأنها روتين يومى ، فهو غير شكاء بطبعه
* يحاول ان يقدم عملا هاما لصديق مات منذ فترة طويلة ، المشروع كان فى عقله ولم يمت لكنه فتر قليلا وسيعاود النشاط مرة اخرى .

الثلاثون

صحفى مناضل ليس طويلا وهو كاتب سياسى متميز ، اذا رأيته بلحيته الحمراء فى وسط البلد حسبته من بعيد ارهابيا واذا اقتربت اكثر حسبته شيوعيا واذا اقتربت اكثر فاكثر بمعنى اكبر دخلت فى قلبه ، ستجد انسانا يأسرك برقته وعقله وثقافته ورقى افكاره ومشاعره ، يسارى شاب ممن يؤمنون بالله بطريقتهم الخاصة ، يعرف جيدا طريقه الذى خطط له منذ عشرين عاما تقريبا ، له زوجة بيضاء طويلة غجرية الشعرية من احدى محفاظات بحرى ، يعمل صحفيا فى جرائد المعارضة طبعا ، وهو يميل للتنظيمات والاحزات والاعتقالات ، سياسى نشط وانسانى نشط ايضا ، خرج من أهوال كثيرة سليما معافى الحمد لله ..
* سيستقبل حادثا سعيدا فى بداية العام القادم
* سيثير جلبة وصخب فى البلد الفترة القادمة
* سيرشح فى احدى الاحزاب السياسية لمنصب هام جدا وسيعتذر عنه لانه يميل للحرية بمعناها الاكبر
* هدوءه سيجعله يعمل فى اكثر من مكان فى وقت واحد دون تعارض ولكن بعد وقت ليس طويلا
* سيتولى رئاسة تحرير احدى جرائد المعارضة الجديدة
* سيتولى رئيس قسم باحدى المجلات العربية الهامة

السبت، 5 أبريل 2008

الحلقة الثانية

الحادى عشر

أديب وصحفى أسمر،عيونه خضراء وهو ممن يريدون العمل فى هدوء بلا صخب وله وقع خفيف على كل من يراه ، لاينتمى بشكل حقيقى لمثقفى وسط البلد وصدر له مؤخرا رواية تدور اجوائها فى اطار مسيحى .. وهو ممن لا يتوقعون لانفسهم اى شىء جيد فى حياتهم ابدا ويميل للعيش بهدوء والعمل بهدوء والكتابة ايضا بهدوء ويحب أن يفكر كثيرا ويتأمل اكثر مما يتكلم ، متزوج وله ولد .. وينتمى لجوقة الادباء الذين يظهرون نهارا ، ليس من فصيلة مصاصى الدماء
· سيحصل على جائزة هامة
· وسيظهر اسمه بشده فى احدى الصحف العربية
· سيتقدم لاحدى الهيئات الحكومية بطلب ما ولن يصيبه الحظ فيها
· وسينتظر حادثا سعيدا مفاجئا فى حياته الاجتماعية

الثانى عشر
مدون وفيس بوكى شهير ، نجح فى اقتحام الحياة الثقافية والادبية فى الفترة الماضية
· سيقوم بعمل كتاب غريب يتعجب له الوسط ولكنه سينجح
· كذلك سيقدم مجموعة قصصية ستحارب حتى ينصفها النقاد وستوزع بشكل ملحوظ
· سيستمر فى معاركه الادبية حتى يراه الناس جيدا من خلالها
· سيسافر لأكثر من محافظة فى مهمات ادبية وربما سافر لاحدى الدول العربية ايضا
· سيتغير اتجاه عمله النظامى العادى ويتحول لعمل له علاقة بالادب
· غير مرتبط ولا يحب وانما ينتظر فاجعة عاطفية من السماء
· سيكون له معجبات كثيرات من الوسط الادبى وخارجه

الثالث عشر

ممثلة وفنانة لم تأخذ حظها من الشهرة المناسبة بعد ، هى فقط مشهورة فى الوسط الثقافى والمسرحى ، طويلة بيضاء رقيقة وهى فيس بوكيا ايضا ، ممن صبروا وسينالوا بأذن الله ، تعانى من وحدة قاسية ومؤلمة وستستمر قليلا ...
· ستشارك فى عمل تليفزيونى يبرزها هذا العام وينير الضوء عليها وستكون مفاجأة رمضانية
· كما ستسافر ايضا مرتين ، مرة لاحدى الدول العربية واخرى لاحدى الدول الاجنبية مرة لزيارة قريب ومرة لعمل .

الرابع عشر
مخرجة مسرحية ، شقية قصيرة تشبه اختنا "أوشين " الجميلة ، وهى محبوبة فى الوسط الفنى جدا ولم تتزوج بعد ، هى ممن لا ينتظرون الزواج فقط هى ممن ينتظرون الحب دائما ، لا يهمها الشهرة او الاضواء ، ولا تشغل نفسها كثيرا بمن نجح ومن فشل ومن ومن ، هى فقط تنتظر عملها ثم تؤديه على أكمل وجه
· سترتبط ارتباطا عاطفيا جميلا وربما زواجا
· ستسافر ايضا لاحدى الدول العربية والاجنبية
· ستقدم عملا منفردا ربما فى نهاية العام او اوله
· اخيرا سيتحقق لها ثبات فى العائد المادى من خلال عمل ما ولكن لم يظهر نوعه حتى الان ولكن له علاقة بالفن جدا

الخامس عشر
أديبا كبيرا من اليساريين الذين كانوا يصدقون ولازالوا يصدقون بوجود اليسار وهو من جيل السبعينات ، كان يتم التعتيم على اعماله وتجاهلها احيانا لاسباب لا يعلمها الا الله وهو نفسه على ما اعتقد .. وقد صدر له عملا جديدا منذ أيام .. وهو رجل راق ومهذب ومتواضع ، مثقف ، لكنه صريح بشكل لا حد له فى وسط لا ينفع معه الا انه تموت مبكرا أو تموت بالحياة ..
· سيتم تكريمه اخيرا من الدولة بشكل لائق لمكانته الادبية وقد تأخر هذا التكريم كثيرا
· ستترجم له بعض اعماله
· وسيرتبط احد ولديه ارتباطا شبه رسميا بفتاة قريبة جدا للعائلة والولد الاخر سيسافر فى رحلة طويلة
· بحث اديبنا كثيرا عن حب لم يجده حتى الان ، سيطول البحث لفترة اخرى

السادس عشر
رساما للكاركاتير خلوقا ، مبتسما ، لكنه يميل للاكتئاب نوعا ما ، وهو ممن يرسمون فى احدى جرائد المعارضة ذات الصوت العالى جدا ..
· سيحقق نجاحا مبهرا
· سيفوز فى احدى مسابقات مجاله
· سيتميز فى الكتابة الصحفية
· سيرتبط بفتاة جميلة رقيقة تحبه وهو لا يهتم بها الان هو لا يريد تصديق ذلك (بتحبك يابنى- افهم بقى ) أنت كدا على طول خالف خالف .
أما قرينه الزاواوى اقصد "القنديلى " ذلك الولد المرح الذى يهوى ان يعيش كنكتة كاريكاتورية بلا خجل ، ولا يخجل ابدا ان يسخر الناس منه ومن اسمه او شكله حتى انه هو نفسه قال على نفسه انه نكتة ..
· ستظهر عليه علامات كبر السن أقصد النضوج المبكر
· سيتعجل حدوث الاشياء قبل وقوعها ولكنه عاقل بما يكفى لانتظارها
· انتظر يا صديقى ، ليس الان ، فقط نجاح نجاح نجاح

السابع عشر
كاتب شامل نعم فهو كاتب شامل كالفنان الشامل تماما ، فهو يكتب مسرح وست كوم وكومكس واحتمال قريب هذا العام رواية نظرا لانتشار موضة الرواية فى الاونة الاخيرة وهو مسئول حاليا ولفترة محدودة عن احدى دور النشر الشهيرة .. وسيم وجذاب وتميل الكثير من الفتيات له وهويجيد تعليقهن فى الحبال الدائبة بالفعل ولكن ببراءة ، فهو لا يقصد طبعا !!
· سيتعثر عثرة ليست هينة ولكنه سيقوم بخسارة ليست فادحة ولكنها مؤلمة
· سيتمم ارتباطا سريا لم يعلن رغم وجود الكثير من الاختلافات والخلافات بينه وبين من يرتبط بها
· سيجرح احدى الفتيات المتعلقات به بشدة "عادى " "كوووووووول يا مان "
· سيغيرعمله بعد وقت ليس طويلا نظرا لرغبته الدائمة فى التغير وشعوره المستمر بالملل الذى يحاول قدر استطاعته السيطرة عليه
· سيقدم عملا لن يحقق نجاحا كالعمل السابق
· سيعد برنامجا فضائيا لا يبان توجهه حتى الان ، ولكنه فى الطريق لاحدى القنوات الفضائية الجديدة
· سيسافر لاحدى الدول الغير عربية فى نهاية هذا العام واول العام القادم

الثامن عشر
شاعر بدوى اسمر الملامح ناعم الشعر ، يلمع سواد عينيه بابتسامته الآخاذة ، حلو اللسان فى غير نفاق ، دفاق المشاعر والشعر .قدتحقق فى العامين السابقين تحققا ملحوظا ويحظى بمحبة الكثير من الادباء والمثقفين وهو متزوج وله ولد وربما هناك وافد جديد له عن قريب .
· سيحقق شهرة فى عمل غير الشعر وسيكون محبوبا جدا بين اوساط هذا العمل الجديد ، كذلك للجمهور حيث يرتبط ذلك العمل بالجمهور
· لن يعرف الجمهور انه شاعرا الا عند حصوله على جائزة عربية مهمة فى الشعر
· يتم الاعلان عن جائزته فى وسيلته الاعلامية التى يعلم بها
· سيصيبه ايضا صداع المعجبات

التاسع عشر
أديبا بدويا ، بمجرد رؤيته تعرف أنه صحراويا بالتأكيد ، ترتسم على ملامحه معالم الشقاء بفعل الزمن المر الذى عاشه ، لا يهتم لذلك الاحمرار الممزوج بالحزن فى عينيه ، قدم اكثر من عمل ادبى للساحة الادبية ، كسارق للبهجة الذى وفاعلا للألم ـ طال انتظاره للسعادة المجردة شأنه شأن كل من يكتبون بعمرهم .
· ستحقق روايته الاخيرة نجاحا مذهلا ,وتحصل على جائزة وتحقق مبيعات وترجمة كسابقتها
· سيمر بوعكة صحية شديدة تلزمه الامتناع عن كل المشروبات التى تزيد فى هلاكه ولن يفعل مما سيطول من مرضه الذى سيوهمه ويوهنا جميعا .
· سيغير حياته تماما فقد أرهقه التعب من صخب الحياة الذى يعيشها الان

الثلاثاء، 1 أبريل 2008

الفصل الاول من التنبؤات

أحترت كيف أبدأ تلك التنبؤات التى وعدت بها ، كيف أبدأ وبمن وبأى طريقة سأعلنها ، هل أعلنها باسماء اصحابها أم أرمز لها ، ام لا داعى لذكر الاسماء اصلا واكتفى بالوصف وفى هذه الحالة ربما أشبه الصحافة الصفراء كما تخوف الصديق "طه" لكن بصراحة تركت نفسى بلا قيود ولم اتحكم فى القلم عندما نادتنى كراسة الموسيقى الذى كان لها الفضل فى حسم الامر
ففضلت ان اتناول الشخصيات التى سأتنبأ لها كشخوص ادبية ربما هناك من يشبهها فى الواقع ، وعلى من يجد أى تشابه بين من اختارتهم فى تنبؤاتى وبين واقعه ان يعلن عن نفسه ان احب ذلك .
وشكر خاص للمناضل نائل الطوخى الذى كان له الفضل فى نقل التنبؤات من حيز الاحلام للمدونة
والأجر والثواب على الله

الأول
طويل أسمر ذو شعر غزير كأنه طبقة أخرى تغطى جسده ، يبدو هادئا متفهما ودودا ولكنه بركان من الافكار والتأملات والأوجاع ، يغضب بالكتابة ويثور بالكتابة ويخاف ويأمن بالكتابة ، يعارك الذباب خوفا من الخفافيش ويصنع عالما افتراضيا كأنه إله .
· يقف قلقا لفترة ليست قصيرة فى انتظار نتيجة مسابقة جديدة من نوعها وغريبة على الوطن العربى ، سيتمنى الحصول على جائزة فى مجال هذه المسابقة ولكنه سيخفق فى الفوز بها وسيفوز فى مسابقة أخرى ليس لها علاقة بالأدب وربما تكون مسابقة صحفية .. وهو ممن لا يهتمون بالمسابقات من الاساس .
· سيخرج مجبرا من عالمه الافتراضى الدائم وسيتخلص من علاقاته العاطفية الإفتراضية ليرتبط بإحدى الفتيات الكاتبات التى لم يتحدد لها طموح بعد ولن ينجح الارتباط نظرا لعمقه الشديد فى العلاقات العاطفية مما يربك الضحية أقصد الشريكة ولا تتفهمه فتفشل العلاقة .
· سيرتبط بأخرى رسميا قبل نهاية هذا العام ولن تكون بعيدة عن المجال الصحفى أو الادبى
· أما كتابه الذى يعد له الأن ليصبح مفاجأة وهو لم يعلن عنه حتى الأن سيكون حديث العالم العربى العام القادم وربما تم ترجمته لاكثر من لغة .. ولن يتوقع هو ذلك النجاح الذى سيحققه الكتاب فى حين خابت توقعاته فى روايته الاخيرة .
الثانى
شاب طويل نحيل له شعر اسود غزيز وهو من الأدباء الصحفيين ، جنوبى الطباع هادىء الملامح ، سريع الغضب وسريع الهدوء ، يحتاج للنوم هذه الأيام ولكنه يجافيه منذ اصبح يعيش وحيدا ، سبق وفاز فى مسابقة صحفية عربية منذ أربعة أعوام تقريبا قل نشاطه الأدبى والصحفى العام الماضى ، وهو يمر بأزمة نفسية سيئة هذه الفترة بسبب محاولاته للنجاح فى حياته الاجتماعية التى خذلته ومحاولته الخروج اكثر من مرة والارتباط إلا أنه يفشل فى أن يخرج من أسر حبيبته الاولى ، ورغم رؤية الكثير من الأدباء له بأنه أنتهازى وأنانى ومحاولة التسلق والصعود على اكتاف رئيسه للحصول على مركز مميز لديه !
· سيقدم عملا جميلا للساحة الأدبية كان يعد له العدة منذ فترة طويلة بالتعاون مع أحد أصدقائه البعيدين عن الأدب
· ستتحسن أحواله المادية جدا جدا ..
· سيتسع صدره أكثر من ذى قبل حيث سُتظهر الاموال جانبا جميلا كان مطموسا لديه بسبب الضائقة المادية الذى مر بها فى أحدى فترات حياته ، بل وسيحاول إعادة مياه حياته الزوجية لمجاريها .
· سيحالفه النجاح فى كل باب يطرقه ، خاصة بعد التفاف نفس الأشخاص الذين أتهموه بنفس الصفات السابق ذكرها ورؤيتهم الجديدة له .

الثالث
أديبة شابة وصحفية أيضا ، مختلفة الملامح جدا متميزة وهادئة ايضا ، وهى رقيقة كما يليق بروائية تكتب عن المتاهات والأوجاع ، وهى تسعى دائما لإثبات ذاتها ولا تكف عن إرضاء الجميع قبل نفسها ، لأنها تؤمن بأن العطاء لكل الناس يعود لها فى أخر الأمر ، وهى لا تفعل ذلك بغرض أستعراضى أو دعائى لأنها أديبة معروفة وتعمل فى جريدة أدبية مهمة ، تفعل ذلك لانها كذلك ..
· تمر تلك الانسانة الرقيقة بأزمة حياتية مؤرقة وترفض الأعتراف حتى لنفسها بذلك الآرق
· ليست سعيدة بتغير ما طرأ على أيقاع حياتها ، وهى متزوجة وتعشق زوجها عشقا تتألم منه أحيانا ، تحاول أن تعالج مشاكلها بنفسها فلا تقحم فيها احدا عزيزا او بعيدا ، وهى تجيد الانصات للجميع بأهتمام وتشعرهم انها تعرفهم جيدا و لا تعرف لغة المصالح المتبادلة وخلافه ، لذلك تأخرت الشهرة المطلوبة لموهبتها رغم انها تعمل فى مكان هو بالفعل يقوم بدور هام فى شهرة الكثيرين
· ستكرم من احدى الجمعيات الهامة وتحصل على جائزة من هذا التكريم ،
· سيموت لها عزيز ولكنه ليس من الدم ولا من الأهل .
· ستتعرض لهجوم عنيف من أحد أصدقائها على عمل لها وسيقابل بفتور شديد رغم أعجاب الكثيرين بأعمالها القليلة حيث صدر لها مجموعة قصصية ورواية ولكنهم هم أنفسهم سيهملون العمل نظرا لجماله وتميزه .
الرابع
صحفية وأديبة سمراء الملامح رقيقة القسمات ذكية بهدوء وتفعل كل شىء بهدوء لا تحب الجلبة والشهرة المصنوعة .
· مشغولة الأن فى تحضير روايتها الاولى التى ستنجح وتقلق الكثير نظرا لأهميتها السياسية التى ستحققها الرواية والتى لم تقصد صديقتنا التى تعمل بإحدى جرائد المعارضة والتى تنتمى لعائلة لها تاريخ اشتراكى وسياسى قديم أن تكون روايتها بها أى محمل سياسى ولكن الطبع غلاب ...
· سترتبط برجل يبدو غير مصريا ، ولكنه سيعشقها ، وهى لا تسعى للارتباط بأى شاب ولكن تريد شخصا مختلفا متميزا يراها اجمل بنات الكون وانجحهم ، هى رومانسية الى حد ان تنتظر لتحقق امنيتها بهذا الارتباط الذى سيكون مفاجئا لكل من حولها .
· ستمر احدى العزيزات لديها بأزمة صحية تمر على خير بأذن الله .
الخامس
المخرج والممثل الشاب الذى حاول أن يعمل صحفيا وغيره لن ينجح إلا فى التمثيل * سيقوم بإذاعة برنامج فضائى كوميدى سيكون مفاجاة وهو نفسه لم يتوقع ذلك
*سيكون محط اعجاب الكبار والصغار والمعجبات وسيقتحم عالم التمثيل فى مجالاته المختلفة .. فقط هى البداية هذا العام فى برنامج رمضانى يسعى لتنفيذه الان .


السادس

كاتبة شابة بيضاء تشتهر بعشقها للشيكولاتة واللعب ، أنتشرب بسرعة البرق العام الماضى بعد روايتها الأولى والوحيدة حتى الأن
· تستعد للأنتهاء من روايتها الثانية التى بدأت فيها منذ اليوم الاول لصدورروايتها الاولى وستنجح الرواية نجاحا يرضيها
· ستحاول تجديد دمائها وتغير شخصيتها ولكنها لن تنجح فى ذلك حيث يغلب على إيقاعها فى الحياة طابع طفولى لن تتخلص منه ابدا حتى فى كتاباتها ،
· سترتبط فتاتنا الجميلة بشاب اسمر نحيل بعيون سوداء ، جنوبى الطباع والملامح والأخلاق ، وربما يكون روائيا أيضا ولكنه خجول وغير متواجد فى الوسط بشدة

0 سيحدث أرتباطا رسميا ربما تكون بدايته نهاية عامنا.
السابع
اديب شاب لم يصل للثلاثين بعد ، قدم رواية واحدة هذا العام وهو صحفى ايضا بالمناسبة يبدو هادئا ولكنه خبيثا الى اقصى حد ، خبثا محمودا ومفيدا له اكثر من غيره ، وهو طيب الى حد لا يحب ان يرى احد منه هذه الطيبة التى ربما يراها الاخرون بلاهة ، ليس طويلا ولا قصيرا ويميل دائما لقص شعره نمرة (1) أو (2) وهو ممن يعيشون حالات حب لا تتحقق غالبا ، يخاف على جرح نفسه لدرجة انه يخشى التواجد فى تجمعات كبيرة ، فهو لا يطيق المشاكل ولا يسعى لها ولكن عقليته الصحفية تميل لها جدا ، لازال يخطو خطواته الاولى فى الادب والصحافة على خط متوازى ، وهو ذكى ذكاءا حادا يجعله لا يعلن عن ما ينتوى فعله أو تقديمه فى عمله .
· سيصعد أديبنا الشاب بعد روايته ذات الاسم الاجنبى كصحفى متميز .
· سيسافر لبلد عربى هذا العام
· سيتأخر فى إصدار روايته الثانية تمهلا
· سيقدم خبطة صحفية شديدة الخصوصية بفكره وتوجهه الذى سيصدم به الاخرون
· رغم استقراره المهنى ونجاحه الا انه غير سعيد على الاطلاق .
الثامن
شاب ابيض ليس طويلا ، صحفى ولم تظهر له كرامة فى الأدب بعد ولكنه يكتب فى الادب ، يميل للتباهى والتفاخر الغير معلن "طريقة " وهو يحب شرب "البايب" لكنه لم يشربه بشكل معلن حتى الان ، يبدو كالفنانين التشكليين المميزين بلحيتهم وشعرهم الكثيف ولكنه صحفى ، مشتت وعصبى .
· سيقدم عملا ادبيا باهتا
· سيمر بمرحلة يأس ما بعد الولادة ، اقصد ما بعد العمل الاول
· سيأخذ قرارات كثيرة لن ينفذ منها شيئا كعادته دائما
· له معجبات يجاريهم ولكنه لا يرتبط ارتباطا حقيقيا بأى منهم لانه يحب فتاة غير موجودة .
التاسع
أخيرا ..سيعود أديبا وصحفيا شابا من احدى الدول العربية وهويميل دائما لتربية لحيته ، محبوبا من كل الأوساط سواء الادبية و الثقافية و الصحفية والفنية وهو يتمتع بخبرة حياتية تسبق سنه بمراحل ، وله عقلية عبقرية .يبدو هادىء الطباع ورزين ولكنه عصبى المزاج جدا ولا تحاول ان تثيره فى أى شىء لا يحب الحديث فيه ، يحاول ان يكون محايدا ولكنه متحيزا لارائه جدا ولكنه يحترم بشدة اراء الاخرين رغم ذلك ولكن لا يحب من يملى عليه رأى أو مشورة لم يطلبها .
· لن يحتمل الابتعاد عن حبيبته وابنته وبلده أكثر من ذلك فهو لا يشعر بوجوده إلا هنا ، سيعود ولكن بعد صراعات نفسية وعائلية شديدة ليرسوا على ميناء حياته الذى يفتقدها بشدة
· وهو يعد أثناء غيابه وحتى عودته مفاجأة رائعة لحبيبته الاديبة الشابة أولا ثم للجميع .

العاشر
أديبا شابا طاهرا حتى ان بعض الادباء يطلقون عليه "الملاك " نظرا لهدوءه
ووداعته وأدبه الجم ، مبدعا دون جهارة ...
· سيلمع هذا الاديب هذا العام جدا
· سيحصل على جائزة لم يتوقعها بالطبع
· سيتزوج من أديبة وصحفية أيضا