الاثنين، 19 يونيو 2017

"جماعة" وحيد حامد دائما "غلابة "



Monday, June 19, 2017

بمجرد عرض الحلقات الأولى من مسلسل "الجماعة " الجزء الثانى الذى يعرض على شاشات الفضائيات رمضان هذا العام وبدأ معها موجة من الهجوم على السيناريست وحيد حامد كاتب المسلسل نظرا لما تضمنه هذا الجزء تحديدا مغالطات تاريخية كبيرة وبدى المؤلف وكأنه كان يعيش حقبة عبد الناصر وكان من ضمن الضباط الاحرار وكان معهم خطوة بخطوة وكأن كل ما وصلنا صوت وصورة فى فيديوهات بثها التلفزيون المصرى كاذبة وتلفيقه احداث درامية مذهلة عن ملائكية جماعة الاخوان المسلمين المفاجىء هى الحقيقة المؤكدة ، مما دعانى للتعجب والتساؤل ، لماذا يصر وحيد حامد على تجميل وجه الجماعة ، هل ما يفعله وحيد حامد طريقة جديدة لتمرير افكار عن صلح بين الحكومة والجماعة مثلا ؟ أم هو يمرر أفكار للجمهور نفسه ليقبل الجماعة مرة اخرى ؟! وهل هنا يمكن أن نتعامل مع عملية التجميل هذه على إنها رسالة سلام من وحيد حامد وأن كل ما يفعله الأخوان من تدمير وخراب وإرهاب لابد ان ينسى لنبدأ صفحة جديدة ويضيع حق الالاف الشهداء على مستوى العالم من جراء الفكر الاخوانى الذى خرجت من رحمه كل الجماعات الارهابية . فى نفس الوقت تهاجمه ايضا جماعة "الاخوان المسلمين" قائلين ان العمل يفضحهم ويسلط الضوء على عيوبهم وخاصة أنه من المفترض أن المسلسل يفضح استغلال الجماعة للدين الإسلامى لتحقيق مأربها من خلاله ، وبات من المؤكد ان ما اشيع عن غضب الجماعة ما هو إلا دعاية لمتابعة المسلسل ، خاصة وأنه حتى الحلقات التى عرضت حتى منتصف الشهر لم يظهر فيها اى ادانة مؤكدة للجماعة ، بل انهم اقوياء لهم السلطة على الجميع ، وانهم اصحاب فكرة ثورة 52 وان جمال عبد الناصر تمرد عليهم وهو الذى خدعهم ، فبأى وجهة نظر تناول وحيد حامد احداث هذا الجزء من العمل ؟!
الشىء اللطيف والساخر حقا بالنسبة لى يأتى هذا العمل متوقع من وحيد حامد ، بالرغم أنه هو شخصيا على ما أظن كان ينتظر هجوم من الجماعة على وليس العكس ، لانهم كانوا يتوقعون أنه سيكون له تأثيرًا كبيرًا خاصة أنه يتعرض لوقائع وحقائق مما يكشف التاريخ الأسود للتنظيم.
وإذا كانت الجماعة أعربت عن حزنها ذات وقت لأنها لا تستطيع إنتاج الإخوان لمسلسل يضاهى مسلسل الجماعة ، ولكن وحيد حامد قام بالمهمة بالنيابة عنهم وقام بواجب تجميل الجماعة ، ففى الجزء الاول افادهم وها هو يكمل فى الجزء الثانى .
لا ينكر إنسان أن الكاتب الكبير وحيد حامد من أهم كتاب السيناريو فى مصر والوطن العربى ، وأنه من أهم من قدموا أعمالا ناقشت العديد من القضايا العربية الهامة ، ولكن أعمال "وحيد حامد " التى تتناول تحديدا منطقة الارهاب والعنف الدينى دائما تحمل "السم فى العسل" ، فهى على قدر ما تقدمه من كوميديا وسخرية من أوضاع إجتماعية مآساوية على قدر ما تترك من أثار سلبية كبيرة على نفسية وعقل المشاهد ، خاصة المشاهد الذى لا يقرأ التاريخ أو يتابع السياسة ، إذ أن الكاتب وحيد حامد شأنه كأى كاتب آخر يضع وجهة نظره الكاملة داخل أعماله ، وسواء كان حياديا فى عرضها أم لا ، فهو دائما يتحيز لشخصية بعينها ويقوم بالاهتمام بها على حساب الفكرة ولعل المتابع لكل اعمال الكاتب الكبير سيلحظ ذلك بسهولة ، خاصة تلك الاعمال التى تم تصنيفها على انها ضد الآرهاب وكان الهدف منها مقاومته وحربه فما كان منها الى انها ساهمت فى زيادة عدد المتطرفين والارهابيين والعنف فى المجتمع فهو دائما يقوم بتجميل القبح بنعومة لا تلمحها ، واذا كان هذا هدف كاتب ينتمى للمجتمع المصرى ويدعى أنه كاتب المعارضة والتحرر رغم أنه ذات يوم اعترف بأن فكرة مسلسل "آوان الورد " كانت بناء على رغبة من وزير الإعلام السابق صفوت الشريف. قائلا أنه من عرض عليه الفكرة الخاصة بموضوع التطرف والإرهاب وهو اقتنع بها. ولكن لم يكن من الممكن أساسا أن أكتب عن هذا الموضوع لو لم بكن مقتنعا بما يكتبه.
 ، فما بال هؤلاء الكتاب الغير مقيدين بوجهة النظر الحكومية ، وليس جديدا على وحيد حامد تجميل صورة الجماعات حتى وهو يستعرض الشر الذين يمارسونه ، لابد أن يكون البطل الارهابى يثير التعاطف وتخرج من العمل وانت غير محمل بأى مشاعر سلبية تجاه ذلك الارهابى القاتل .
فقد قدم عادل امام فى الإرهاب والكباب 1992بشكل ساخر ليوضح من خلالها أزمات المجتمع من خلال أزمة موظف فاض به الكيل وهو ينهى إجراءات روتينية له ، فخرج عن رشده وقرر أن يكون إرهابى بالصدفة ، مما يوضح هنا أن الفيلم قصد بالأساس أن الظروف الإقتصادية والاجتماعية ربما هى التى تؤدى لأن يتحول انسان عادى لإرهابى ، بل وينتهى الفيلم بنجاة الموظف المسكين الذى اثار كل هذه الرعب فى نفوس الناس المتابعين للحادث ويخرج بين الناس بلا اى عقاب يذكر باشارة ذكية لا تنكر من المخرج العبقرى شريف عرفه بنظرة كاشفة بين وزير الداخلية والارهابى البرىء ، لا ننكر روعة الفيلم لكن تسلل الفكرة الى نفس المشاهد تم وكان ما كان ، فقد تعاطفت مع انسان قرر ان يمارس سلوكيات عنيفة لأنه خرج عن شعوره بسبب تعطيل مصالحه ، فلا عجب اذا عندما تفاجىء بالكثير من الناس يفعلون اكثر من ذلك وهم يخلصون اوراقهم الحكومية ويتعاركون الى حد الضرب والقذف والسب ، فقد سبق وان قام نجم بفعل ارهابى لانه تعطل ، ليس الامر بهذه البساطة يا صناع الدراما ، فاذا لم تدركوا خطورة كل مشهد على وعى المشاهد من الصغير للكبير فهنا ازمة كبيرة ، الفيلم إخراج شريف عرفة، وتأليف وحيد حامد، وبطولة عادل إمام و يسرا ، والفيلم حصل على الجائزة الكبرى في المهرجان القومي الثالث للأفلام الروائية المصرية وأيضا جائزة أحسن إخراج وأحسن مونتاج .
 وفى فيلم "دم الغزال 2006" وهو من أقسى الافلام التى تعرضت لمشكلة الإرهاب من كل جوانبها ، وبقصة شديدة الآلم ، من خلال إستعراض حكاية فتاة يتيمة تعيش في حي شعبي يتولى أمرها رجل مفلس وجرسون فقير ويتصارع علي حبها طبال ولص وبعد زواجها من آخر يتم القبض عليه يوم زفافهما وتحاول تلك الفتاة أن تعمل لتصرف على نفسها ولكن يظل الطبال يطاردها فى كل مكان تذهب اليه ، وتلتقط ذلك الطبال الذى يقوم بدوره الفنان الشاب محمود عبد المغنى جماعة تستغل غضبه وحماسه لأنتقام من كل انسان كان يسخر من مهنته ليتحول ويتم ايهامه بانه امير جماعة يحكم على الحارة الشعبية الذي يعيش فيها ، ويعرض الفيلم مشهد شديد القسوة لقطع يد البلطجى الموجود فى الفيلم والذى يقوم بدور عمرو واكد وتستمر الاحداث فى استخدام ذلك الشاب المتحول للعنف مما يدفع الامن لاستخدام الفتاة فى محاولة اصطياده لانهم يعرفون بأنه يحبها ويريدها ، فتستخدمها طعم له ، لتنتهى بقتلها أثناء محاولة القبض علي الطبال الذي تحول إلي إرهابي ..  الفيلم من إخراج محمد ياسين وتأليف وحيد حامد، وبطولة نور الشريف، عمرو واكد و محمود عبد المغني. فيلم مستوحي عن شخص أطلق على نفسه (أمير دولة إمبابة) 1994، واستعرض الفيلم العشوائيات التي تعتبر موطن للتطرف والعنف، وضحايا تلك الظروف ، والفيلم يوضح أيضا أن الإرهاب مستمر في رؤية متميزة، فالفتاة التي تقتل نتيجة استخدام قوات الأمن لها كطعم كالغزال، ودمها الذي سال، دلالة ورمز لدم الأبرياء الذي ضحايا الظروف والإرهاب.

بينما الإرهابي حر طليق في نهاية الفيلم يجلس أمام النيل يصطاد السمك في مشهد بديع كحال مشاهد الفليم ، ربما يقصد صناع الفيلم بتلك النهايات المتكررة لاعمال وحيد حامد تحديدا أن يشيروا ان التطرف بكافة أنواعه سيظل موجودا ولن يموت ، طالما اسبابه كالجهل والبطالة والفقر التي تؤدي للتطرف والعنف موجودة ، ولكن ايضا هى نهاية تقوى شوكة الجماعات ولا تردعها حتى وان ظل العمل طول مدته يهاجمهم ، ففى النهاية تزداد صورة الامن سوءا وينجون هم بافعالهم .
ودائما رجل الأمن أو أحد ضباط مباحث أمن الدولة شرفاء بالضرورة  ، فهو يقول فى احد تصريحاته ، هل كل ضباط مباحث أمن الدولة أناس غير شرفاء؟ البعض يفترض أن تكون كل المعالجات السينمائية نمطية يظهر فيها جميع رجال الأمن بنفس الصورة، ولو استجابت الدراما لهذا لأصبحت كل الشخصيات نمطية فى حين أن الواقع ثرى ومتنوع وفيه الناس الشرفاء وغير الشرفاء ، يضعنا وحيد حامد فى حيرة مؤكدة فى اغلب اعماله ، فالارهابيين طيبين والظباط طيبين ، اذا الجمهور هو الشرير اذا ؟!!!
فى النهاية بات من المؤكد أن مسلسل " الجماعة 2" هو عمل مثير للجدل حيث تضج صفحات التواصل الاجتماعى معارك طاحنة بين مؤيدى الجماعة ومعارضيها فى استعراض تاريخ مصر من خلال وجهتى النظر ، ومن المؤكد أن الكاتب الكبير وحيد حامد فى هذا العمل امسك العصا من المنتصف وهذا ما تؤكده تلك الخلافات بين الجماعة ومعارضين الجماعة .. فهل يخاف وحيد حامد من بطش الجماعة به ؟

ليست هناك تعليقات: